Make your own free website on Tripod.com

 

أمي فاطمة وكتفي بيضاء

طالب عبد العزيز

 

وملأت بيتك بالصفير

ما تكلّـمت في بيتٍ فيه سراج

مكتوب على نحري احبّك...

 

أرخيت أطري، فتبعثرتُ بين يديك

وفرسخاً فرسخاً كنت تأتي على أديمي بالقبل

وقد استعجلت كثيرا

فنفقت شياهُـك

وانكسرت جرّتك، ثم انطفأت الى الحائط

لا بأسَ ستكونُ لك جرّة ٌ أخرى

 

فرّ قتُ شعري على ليلكَ كي لا يبقى

ليلُـك أسود،

ورسمت سهوباً على كتفيك،

قاسية مخالبي، وتـُفزعني هدأةُ النمور

 

ألقيتُ شحمة َ زندي اليك

هيا أيّا المتوحشُ قبل قليل

يافحلي الخجول

أيّها الرعدُ  الميت،

إنَّ فرحي بك قصير،

وكما تصرخ المعزى صرختُ في سري عليك

 

أفسدت غلمتي،

أفسد الله عليك ثيابك

ثعابين رقطاءْ في منامي

ثيران وخيول.

1989